طفح ونزيف من الأنف.. 100 جندي بريطاني يعانون من “لعنة منطقة عراقية” تمركزوا بها في الحرب

بغداد اليوم- متابعة

صدرت أوامر لنحو 100 جندي من سلاح الجو الملكي البريطاني بحراسة محطة كرمة علي شمالي محافظة البصرة لمعالجة المياه في عام 2003، ولم يعلموا أنها كانت مغطاة بثاني كرومات الصوديوم، وهي مادة كيميائية قاتلة تسبب السرطان.

يشير آندي توش، أحد المحاربين القدامى في حرب العراق، إلى أنفه حيث كان يعالج من سرطان الجلد ويظهر العلامات الحمراء على يده.

ويقول إن صحته تضررت بشكل دائم، ليس بسبب الحرارة الشديدة في الصحراء العراقية، ولكن بسبب مادة كيميائية سامة في الموقع الصناعي الذي أُمر بحراسته.

ويقول الرقيب السابق في سلاح الجو الملكي البريطاني البالغ من العمر 58 عاماً: “من الواضح أن القوات البريطانية تعرضت للخطر عن عمد” .

يمكن أن تكشف سكاي نيوز أن ما يقرب من 100 جندي بريطاني ربما تعرضوا لثنائي كرومات الصوديوم أثناء حراسة محطة معالجة المياه في قرمط علي في عام 2003.

تحدث عشرة من قدامى المحاربين البريطانيين الذين كانوا يحرسون المصنع علنًا عن محنتهم – ويقولون إنهم يشعرون “بالخيانة” من قبل حكومة المملكة المتحدة بعد معاناتهم من مجموعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك نزيف الأنف اليومي وورم في المخ وثلاثة تم تشخيص إصابتهم بالسرطان. .

يوصف ثنائي كرومات الصوديوم بأنه “سم قاتل”، وهو مادة مسرطنة معروفة. وكانت الأرض في كرمة علي مغطاة، وفقا للجنود السابقين.

وتقول وزارة الدفاع إنها مستعدة للقاء المحاربين القدامى للعمل معهم للمضي قدمًا، لكن الجنود السابقين يقولون إنهم يريدون إجابات ومساءلة.

“لقد كانت مثل ساحة للخردة”

وفي الأشهر الأولى من حرب العراق ، تم نشر حوالي 88 جندياً بريطانياً في كرمة علي، لتوفير حراسة مسلحة على مدار الساعة.

تم بناء كرمة علي، شمالي البصرة، في السبعينيات من القرن الماضي لضخ المياه عبر شبكة من الأنابيب من أجل التخلص من النفط المجاور.

وتحمل الجنود البريطانيون، الذين كانوا يرتدون معدات قتالية ثقيلة، درجة حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية خلال النهار، واستمعوا إلى إطلاق الصواريخ من المتمردين ليلاً أثناء قيامهم بدوريات في المنشأة الصناعية.

ما لم يعرفوه هو أن المكان ملوث بمادة ثاني كرومات الصوديوم، وهي مادة كيميائية تستخدم لمنع التآكل.

قبل أن تستولي الولايات المتحدة على الموقع، كانت المياه تتم تصفيتها ومعالجتها بثاني كرومات الصوديوم لزيادة عمر خطوط الأنابيب والمضخات وغيرها من المعدات.

إنه نوع من الكروم سداسي التكافؤ، وهي مجموعة من المركبات التي اشتهرت من خلال فيلم إرين بروكوفيتش عام 2000، والذي سلط الضوء على تلوث المياه حول بلدة في كاليفورنيا.

ووصف أفراد من الجيش كيف تم الاحتفاظ بآلاف أكياس مسحوق البرتقال في مبنى بلا سقف، وبعضها تمزق، مما أدى إلى تعرض محتوياتها للريح. وانتشر آخرون في جميع أنحاء المنشأة.

فلماذا كان الجنود البريطانيون هناك على الإطلاق؟

كان كرمة علي يعتبر حاسما في زيادة إنتاج النفط العراقي وتشغيله بعد هزيمة النظام السابق، وعينت الحكومة الأمريكية المقاولين KBR لتشغيل الموقع.

كان الجنود الأمريكيون يرافقون قافلة من عمال شركة KBR إلى كرمة علي في رحلات يومية، حيث عملوا تحت حماية قوات سلاح الجو الملكي البريطاني.

يقول جيم جارث، العريف السابق الذي تم إرساله إلى العراق بعد الخدمة في أيرلندا الشمالية: “لقد كان الأمر أشبه بساحة للخردة”.

وسط فوضى الغزو، تم نهب جزء كبير من الموقع بحثًا عن المعادن. وكانت عبوات غاز الكلور المتسربة ملقاة على الأرض.

ولكن ما لا يمكن تفسيره هو نزيف الأنف والطفح الجلدي والآفات التي عانت منها القوات البريطانية المتمركزة هناك، كما يقول الجنود السابقون، وبين الجنود الأمريكيين الذين زاروا الموقع.

قال توش: “لقد لاحظت طفحًا جلديًا على ساعدي”. “لقد أجريت عملية جراحية في بلدان استوائية حارة أخرى، ولم أعاني قط من طفح جلدي مثلما حدث في ساعدي.

وأضاف: “كان لدى أعضاء آخرين في فريقنا أعراض مختلفة ولكن في ذلك الوقت لم تكن لدينا أي فكرة عن السبب”.

“لقد كان لغزا”

وذلك حتى ظهر عاملان يرتديان بدلات واقية وأقنعة تنفس في أغسطس آب 2003 ووضعوا لافتة عليها جمجمة وعظمتين متقاطعتين.

“تحذير. خطر كيميائي. مطلوب معدات حماية كاملة وجهاز تنفس كيميائي. التعرض لثنائي كرومات الصوديوم” كما تقول اللافتة.

وأضاف توش: “لقد صدمنا”. “كنا بالفعل في هذا الموقع منذ أشهر، وتعرضنا للخطر.”لقد كان نوعًا مختلفًا من التهديد لم يستطع أحد منا أن يفهمه حقًا”.

ويقول جارث إن المسحوق البرتقالي المصفر لم يكن موجودًا على الأرض فحسب، بل تطاير بفعل الرياح.

وأضاف: “لذا، دون علمنا، كان الأمر حولنا طوال الوقت”.

وخلص تحقيق أجرته وزارة الدفاع الأمريكية إلى أن أفراد الخدمة والمدنيين “تعرضوا عن غير قصد” للمواد الكيميائية السامة.

وفاة القائد الأمريكي مرتبطة بثنائي كرومات الصوديوم

إن محنة القوات الأمريكية التي تعرضت لثاني كرومات الصوديوم في كرمة علي موثقة بشكل أفضل بكثير من نظرائها في المملكة المتحدة.

أصيب رجال الحرس الوطني الذين زاروا الموقع بالمرض، مما أدى إلى إجراء تحقيق رسمي ودعم حكومي للمحاربين القدامى عبر البركة.

وقال راسل باول، وهو طبيب أمريكي سابق، أمام لجنة تحقيق في مجلس الشيوخ: “أثناء وجودي في كرمة علي، بدأت أعاني من نزيف حاد في الأنف”.

وقال إنه في غضون ثلاثة أيام من وصوله إلى المصنع في أبريل/نيسان 2003، أصيب بطفح جلدي على مفاصل أصابعه ويديه وساعديه.

وأضاف أن آخرين في فصيلته أصيبوا بأمراض مماثلة.

وقال باول إنه استجوب أحد العاملين في شركة KBR بشأن المسحوق، الذي قال إن المشرفين عليه أخبروه بأنه لا داعي للقلق بشأنه.

وأضاف باول في جلسة استماع عقدت عام 2009 كجزء من التحقيق: “لم تتغير الأعراض التي أعانيها منذ خدمتي في العراق… لا أستطيع أن أتنفس بشكل كامل”.

وكان المقدم جيمس جينتري، من الحرس الوطني بولاية إنديانا، متمركزًا في كرمة علي في عام 2003.

وقال في مقطع فيديو، وكان وجهه شاحباً وهو يحاول التنفس: “كانت لديهم هذه المعلومات ولم يشاركوها”. وكان يشير إلى المقاولين KBR.

“أنا أموت الآن بسبب ذلك.”

توفي اللفتنانت كولونيل جينتري بسبب السرطان في عام 2009. واعتبر الجيش الأمريكي أن وفاته كانت “أثناء أداء واجبه بسبب التعرض لثنائي كرومات الصوديوم”، وفقًا لوثائق المحكمة.

المصدر محليات – وكالة بغداد اليوم الاخبارية

اترك تعليقا
آخر الأخبار
الذهب يصعد مع زيادة الطلب بفعل التوتر في الشرق الأوسط النفط يتراجع بعد هجوم إيراني على إسرائيل مع خفض السوق لعلاوة المخاطر انخفاض أسعار النفط في الأسواق الآسيوية بفعل تقليص علاوات المخاطر ضربة رد الاعتبار.. كشف خفايا ليلة قصف إسرائيل: غيرت موازين القوى في الشرق الأوسط باحث امني: الرد الإيراني على إسرائيل سيغير قواعد الاشتباك في المنطقة الجانب العسكري يفرض نفسه والحكومة "تتهرب".. السوداني يبحث عن "الخط الرمادي" في واشنطن مقتل وإصابة شخصين بنزاع عشائري في القائم ذي قار.. القبض على قاتل بحوزته أسلحة متنوعة اعتقال مئات المطلوبين.. حصيلة أمنية ثقيلة خلال أسبوع الشرطة يتغلب على الميناء بثنائية نظيفة بالوثيقة.. وزير التربية يوجه بإطلاق نتائج الطلبة المشمولين بالإعفاء العام خلال الأسبوع الحالي الأنواء: لا مؤشرات بتأثر بغداد ومحافظات الجنوب في العاصفة الترابية المرور تصدر توصيات للسائقين تزامنا مع دخول العاصفة الترابية الأجواء العراقية المرور تصدر جملة إرشادات لقيادة آمنة مع حدوث عواصف ترابية الجانب العسكري يفرض نفسه والحكومة "تتهرب".. السوداني يبحث عن "الخط الرمادي" في واشنطن - عاجل الداخلية تنفي فتح باب التطوع على ملاكها وزارة الداخلية تنفي فتح باب التطوع على ملاكها السادسة عصرا والشوارع "مختنقة".. تغيير أوقات الدوام يحمل بغداد موجة ازدحامات جديدة وزير التربية يوجه بإطلاق نتائج الطلبة المشمولين بالإعفاء العام خلال الأسبوع الحالي المندلاوي: الرد الإيراني حق طبيعي ومشروع كفلته القوانين والشرائع الدولية هل سيتأثر العراق اقتصاديا بالقصف الإيراني على إسرائيل.. مختص يكشف تراجع جديد للعملة الإيرانية بعد هجومها على إسرائيل النزاهة: استقدام مدير حسابات محافظة الديوانية لارتكابه مخالفات بصرف 3 مليارات دينار التربية: أكثر من 7 ملايين تلميذ سيتم تطعيمهم ضد مرض الحصبة في غضون 10 أيام النزاهة: استقدام مدير حسابات محافظة الديوانية لارتكابه مخالفات بصرف (3) مليارات دينار