كيف يؤثر الجفاف على تحسن الطاقة في العراق

بغداد اليوم- متابعة

يهدد الجفاف أحد أبرز مصادر الطاقة الكهربائية في العراق لاعتماد غالبية محطات التوليد فيه على مصادر المياه.

وطيلة العقود الماضية نصبت الحكومات المتعاقبة في العراق كبرى محطات التوليد (الكهرومائية) على ضفاف الأنهر والسدود.

وتشهد قدرة الطاقة الكهرومائية انخفاضًا طويل المدى في الشرق الأوسط وبنيها، بما في ذلك على طول حوض نهري الفرات ودجلة الذي كان خصبًا وبات اليوم “واحداً من أسرع المناطق جفافًا على وجه الأرض”، وفقًا لبنجامين بول، رئيس برنامج دبلوماسية المناخ والأمن، في مركز الأبحاث الألماني أديلفي.

الأنهار التي تجري من تركيا عبر سوريا والعراق تغذي ذات يوم “مهد الحضارة الإنسانية”، لكن الجفاف المستمر – الذي يتسم بارتفاع معدل التبخر وانخفاض هطول الأمطار – وزيادة المنافسة على موارد المياه الضئيلة بفعل الاحتباس الحراري، يعني أن هذه الدول المشاطئة تكافح من أجل رعاية إنتاج الزراعة والطاقة الكهرومائية. 

وتقول الأمم المتحدة ان العراق واحد من أكثر خمسة بلدان في العراق تعاني الجفاف ومهددة بنزوح داخلي ونشوب نزاعات على مصادر المياه.

وشهدت ثلاثة سدود للطاقة الكهرومائية تم بناؤها على رأس نهري الفرات ودجلة في تركيا منذ حوالي 30 عامًا انخفاضًا بنسبة 25٪ في قدرة توليد الكهرباء خلال تلك الفترة، وفقًا لبحث أجراه دورسون يلدز، خبير الطاقة الكهرومائية المقيم في تركيا ورئيس منظمة غير حكومية محلية. ، جمعية السياسة المائية.

ويقول يلدز: “إن انخفاض توليد الطاقة الكهربائية له علاقة كبيرة بموجات الجفاف في المنطقة”.

ويضيف أن تناقص هطول الأمطار وتساقط الثلوج يرتبط بتغير المناخ ، وسيؤدي في النهاية إلى انخفاض تدفقات نهر الفرات بنسبة 30-40%، بحلول نهاية هذا القرن.

كما يؤثر هذا الجفاف أيضًا على بلدان المصب والعراق واحد منها.

وباستخدام 12 نموذجًا مناخيًا لفهم التغيرات التي حدثت على مدى عدة عقود في تدفق مجاري المياه، يتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى تسريع هذا الانخفاض ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتراوح بين 5% إلى 18% في الطاقة الكهرومائية بحلول عام 2050.

وقد يبدو هذا متواضعاً مقارنة بالانخفاض الذي لوحظ بالفعل بنسبة 25% في حوض الفرات العلوي في تركيا، ومع ذلك، فإن الانخفاض “سيشكل على الأرجح ضغطا كبيرا على نظام الطاقة في العراق”، 

وفي بلد يكافح بالفعل لتلبية احتياجاته من الطاقة، تعد الطاقة الكهرومائية مصدرًا مهمًا للطاقة المتجددة مما يقلل الاعتماد على الوقود الأحفوري الذي يسخن الكوكب مثل النفط والغاز.

كما أدى تغير المناخ إلى احتمال حدوث الجفاف في حوض نهري دجلة والفرات مرة واحدة كل 10 سنوات، مقابل كل 250 عامًا قبل أن يبدأ متوسط درجات الحرارة في الارتفاع.

ويدرك العراق خطورة انحسار مصادر المياه في جانب توليد الكهرباء وبدأ أولى خطواته في التحول لمصادر أخرى مثل استثمار الغاز واستخدام الطاقة النظيفة بانشاء محطة للطاقة الشمسية لكنها تبقى خطوات بطيئة بحاجة الى خطط استراتيجية بعيدة المدى قبل فوات الأوان.

المصدر: دويتشه فيله

المصدر محليات – وكالة بغداد اليوم الاخبارية

اترك تعليقا
آخر الأخبار
حقيقة تأثر انتاج النفط والغاز في العراق بذروة موجة الحر.. خبير يوضح- عاجل حملة أمنية بـ"الفضل والكفاح" تنتهي بالقبض على 33 مخالفا ومطلوبا وإيداعم التوقيف البنك المركزي ينشر آلية فرض الغرامات على المصارف الأهلية والصيرفات.. وثيقة الدولار يعاود الارتفاع أمام الدينار العراقي بعد تراجع ليومين متتاليين القاضي زيدان ووزير الداخلية يبحثان محاسبة المخالفين لقانون الدفاع المدني الأنواء الجوية: درجات حرارة أربعينية وغيوم وزخات مطرية في المناطق الشمالية المعدن الأصفر يتألق مع تراجع العائد من سندات الخزانة الأمريكية تراجع أسعار النفط خلال الجلسة الثانية على التوالي القبض على قاتل مدير شؤون العشائر في مكتب نائب بالبصرة استبدال مديري الدفاع المدني في البصرة والمثنى مصرع طفلة تبلغ من العمر 4 أعوام بعد أن لدغتها عقرب سام مصرع طفلة تبلغ من العمر 4 أعوام بعد أن لدغها عقرب سام البصرة.. العثور على جثة لشاب بمنطقة ياسين خريبط مصاب بإطلاق ناري في الرأس بالصور.. اعادة طائرة للخطوط الجوية العراقية الى الخدمة متعطلة منذ اكثر من عام التربية تحدد موعد إعلان نتائج الثالث المتوسط وتدرس تقديم الامتحانات بسبب الصيف رغم الاحتفال به في السليمانية.. لامؤشرات لـ"عطلة الغدير" في كردستان غسيل أموال الفساد يرفع عقارات بغداد.. تساؤلات عن مصدر القوة الشرائية غدا.. انتهاء موجة الحر "المرهقة" وانخفاض درجات الحرارة في العراق الداخلية تحصي عدد الحرائق خلال 6 أشهر.. والدفاع المدني تقول: حالنا أفضل من السعودية غدا.. انتهاء موجة الحر "المرهقة" وانخفاض درجات الحرارة في العراق- عاجل تعطيل الدوام الرسمي الثلاثاء المقبل بمناسبة عيد الغدير السوداني يرأس اجتماعا للجنة العليا لمشروع مدينة الصدر الجديدة شرطة بابل تنعى ضابطا رفيعا في الاستخبارات نائب يكشف خفايا عملية "بلكانة": اصطادت 3 من اهم قادة داعش البصرة.. تعويض متجاوزي كازينو لبنان بقطع أراض سكنية (وثائق)