تقلبات النفط تربك حسابات الموازنة.. مستشار السوداني يكشف أولويات الإنفاق

شفق نيوز / كشف مستشار رئيس الوزراء
العراقي للشؤون المالية، مظهر محمد صالح، يوم الأحد، عن وجود تحوطات مالية في
الموازنة تحسباً لانخفاض أسعار النفط العالمية، مشيراً إلى أن إعادة الحسابات تكون
بما يضمن ديمومة واستدامة الإنفاق بما يساعد على الحفاظ على مستوى معيشة المواطنين
واستقرارها، واستدامة المشاريع الاستراتيجية المهمة بأقل قدر من الأضرار.

وقال صالح، لوكالة شفق نيوز، إن
“الإيرادات النفطية هي المكوّن الأساسي لمجمل إيرادات الموازنة العامة
الاتحادية في العراق، بسبب أحادية الاقتصاد (ريعية الاقتصاد)، ويُشكّل الإيراد
النفطي ما بين 90 – 93% من إجمالي إيرادات الموازنة، لذلك الموازنة تتحفظ عادة
بسعر برميل نفط منخفض نسبياً عن توقعات السوق العالمية مع ثبات الكميات المصدرة،
حتى تأخذ بنظر الاعتبار تفادي أي مخاطر في التقلبات السعرية حيث تحوّل العجز
المخطط أو الافتراضي إلى عجز فعلي”.

لكن ومع ذلك، في حال حدوث مفاجآت
كبيرة في أسواق النفط وانخفضت الأسعار خارج التوقعات، فإن الموازنة تُهيكل نفسها
تماماً، وتضع الأهم على المهم، والأهم في هذه الموازنة هو الإنفاق الاجتماعي،
والحفاظ على مستوى المعيشة وعلى المشاريع الاستراتيجية المهمة المباشرة في حياة
الاقتصاد، وفقاً لمستشار السوداني.

وتابع صالح: “لذلك حتى لو
انخفضت أسعار النفط بشكل خارج التخطيط، فإن الدولة تُعيد حساباتها بالشكل الذي يضمن
ديمومة واستدامة الإنفاق بما يساعد على استقرار مستوى معيشة المواطنين، واستدامة
المشاريع الاساسية بأقل قدر من الاضرار، من خلال الموازنة التي تشكل نفقاتها أكثر
من 50% من الناتج المحلي الإجمالي، ويتوقف النشاط الاقتصادي عليها بنسبة 80 –
85%”.

وزاد بالقول: “بالتالي حياة
الاقتصاد يتوقف على الموازنة، والنفط له الدور الأساسي في هذا الإنفاق، لذلك هناك
تحسبات وتحوطات مالية لأي طارئ، وتبقى مسألة الحفاظ على مستوى المعيشة واستقرارها
هو الهدف الأساسي، وتسيير المشاريع الاستراتيجية والمهمة هو الهدف الأساسي الآخر،
وأي نفقات زائدة يمكن آنذاك تأجيلها إلى فترة أخرى، وهذا التحوط يكون عادة في ظل
ظروف قاسية جدا”.

وأمس السبت، قلل المستشار المالي
لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، من مخاوف إقرار موازنات 3 سنوات، بسبب عدم استقرار
اسعار الدولار ومخاوف عدم تلبيتها للاستحقاقات الأساسية للدولة والمواطن في
المفاصل الحياتية.

وكان رئيس الوزراء محمد السوداني،
قال غداة إقرار الموازنة في مجلس الوزراء، الاثنين الماضي: “تم إقرار موازنة
السنوات 2023، و2024، و2025، وهذه أوّل موازنة تُعد من قبل الحكومة، ونالت وقتاً
كافياً من البحث والنقاش، وبما يضمن تنفيذ البرنامج الحكومي”.

ورأى السوداني أن إقرار موازنة بثلاث
سنوات “خطوة جريئة تُحسب لهذه الحكومة، وأهميتها تكمن في دعم الاستقرار
المالي، فقد كانت الوزارات في العادة تدخل في مرحلة من السُبات في نهاية السنة
وبدايتها لحين إقرار الموازنة”.

المصدر شفق نيوز

اترك تعليقا
آخر الأخبار
الاطاحة بعصابة تمتهن تصوير الشباب بوضع "خادش" داخل الشاليهات بالنجف غوارديولا: ريال مدريد دافع بذكاء واستحق الفوز المرور تعلن توقف الدفع النقدي بمديرياتها كافة التربية تعلن موعد اجراء اختبارات التسريع للعام الدراسي 2023- 2024 (وثيقة) "التسول الإلكتروني".. احترافية و فبركة قصص" تدر ملايين الدنانير يوميا - عاجل المرور تعلن توقف الدفع النقدي بمديرياتها كافة في الأول من الشهر المقبل رئيس هيئة النزاهة في كركوك لحل معوقات العمل وحسن تطبيق القانون وزارة العدل: تشكيل لجنة لحسم ملف عقارات الدولة بعد 21 سنة على إغلاقه.. قرار حكومي بإعادة احياء" متحف ديالى" انخفاض طفيف يطرأ على أسعار الدولار في بغداد مصرع معاون مدير آمرية ميسان واصابة آخر برفقته إثر حادث سير الدولار ينخفض في الأسواق المحلية بالعاصمة بغداد بغداد/ المركز الخبري الوطني سجلت اسعار صرف الدولار مقابل الدينار اليوم الخميس انخفاضا طفيفا في الاسو... العراق يسعى لتوقيع بروتوكول المياه مع تركيا خلال زيارة اردوغان الاثنين المقبل أمطار وغبار.. الانواء الجوية تعلن حالة الطقس خلال ألايام المقبلة العراق على موعد مع منخفض جوي.. أمطار رعدية وتصاعد للغبار الأسبوع المقبل وزير العمل يوجه بزيارة امرأة مسنة في أحد تقاطعات بغداد صراعات الشرق الأوسط تنعش اسعار المعدن الأصفر تراجع اسعار الدولار وسط توقعات الفائدة في أمريكا السوداني: حجم التبادل بين العراق والولايات المتحدة لا يتجاوز 10 مليارات دولار وزير العمل يوجه بزيارة امرأة مسنة في احدى تقاطعات بغداد غريب عسكر: المكون التركماني قدم الكثير من التضحيات ويجب انصافه بعد توقف الدفع الالكتروني في محطات التعبئة.. النفط تؤكد:سيعود للعمل قريبا السوداني: العراق يمتلك علاقات متميزة مع إيران وأمريكا نائب يتحدث عن خطة ثلاثية لإيقاف فاتورة استيراد الوقود الفتلاوي: مشاريع فك الاختناقات المرورية ليست الحل الجذري