نائب يؤشر 5 “اخفاقات” حكومية في مسألة الدولار.. ووعيد بمساءلة ستطال “أعلى جهة”

بغداد اليوم –  بغداد 

استعرض عضو اللجنة القانونية النيابية، النائب رائد المالكي، اليوم الثلاثاء (9 تموز 2024)، 5 مفاصل أخفقت فيها الحكومة في ملف سعر صرف الدولار، ما ادى الى عدم استقرار اسعار الصرف، فيما توعد بمساءلة ستطال “أعلى جهة حكومية”.

وقال المالكي في بيان تلقته “بغداد اليوم”، إنه “بعد اكثر من 18 شهرا من بدء مشكلة انخفاض قيمة العملة العراقية وحصول الفجوة الكبيرة بين سعر صرف الدولار الرسمي والسعر الموازي، تأكد بما لا يقبل الشك فشل اجراءات البنك المركزي و”اجراءات الحكومة” ومستشاريها، في تحقيق الاستقرار للدينار وتقليص الفجوة بين السعرين”.

واضاف، أنه “لذا لم يبق امامنا سوى التوجه لمساءلة الجهات المعنية وعلى وجه الخصوص (ادارة البنك المركزي) و(الحكومة) عن هذا الفشل الذي يكلف الدولة اموالا طائلة (ترليونات) تهدر خارج نطاق الموازنة، ومليارات تدخل في جيوب الفاسدين الذين تعددت عناوينهم ويتحمل الشعب عبءا كبيرا نتيجة اعتماد اسعار معظم السلع على سعر الصرف في السوق الموازي الاعلى بكثير من سعر البيع الرسمي”.

واكد ان “مساءلة الحكومة ستطال اعلى جهة فيها بسبب الاخفاق في تحقيق نقاط مهمة في البرنامج الحكومي والتسبب بهدر اموال طائلة، شعبنا بحاجة كبيرة اليها”.

واوضح انه “لكي لا نتهم باننا نطلق الكلام دون دراية ودون معرفة بطبيعة المشكلة وتشخيص الخلل والتقصير الحكومي، ساحدد بشكل خاص ابرز موارد الخلل الذي تسببت بها اجراءات البنك المركزي والحكومة في استمرار المشكلة وهدر الاموال، وهي: 

1- فشل البنك المركزي والحكومة في تحديد موقف العراق اتجاه امريكا من التعامل مع الدول التي تحظر الولايات المتحدة عليها استخدام الدولار وتضيق التعامل التجاري معها كايران وسوريا، خلافا لدول اخرى نجحت في الاتفاق مع امريكا على صيغة تتعامل بها مع ايران وسوريا وتركيا دون ان تواجه قيود كالتي يواجهها العراق.

2- فشل الحكومة في السيطرة على المنافذ والتجارة غير الرسمية والتي تعتمد على الدولار الموازي ، وهذا راجع لاخفاق الحكومة في توحيد السياسة الكمركية ومنع المنافذ غير الرسمية خاصة في كوردستان التي يوجد فيها اكثر من ٣٢ منفذ او معبر غير رسمي وغير مسيطر عليه.

3- فشل الحكومة في معالجة موضوع ( صغار التجار ) الذين يتجاوز عددهم حسب معلومات حكومية (٤٠٠٠٠٠) اربعمائة الف تاجر ومورد سلع في العراق، يمارسون التجارة خارج الاطار الرسمي ، ويعتمدون في تغطية استيراداتهم على الدولار الموازي حيث يتهربون من استخدام المنصات والتحويل الرسمي لاسباب ضريبية وتجاوز التاخير الناتج عن تدقيق التحويلات.

4- فشل البنك المركزي والحكومة في معالجة مشكلة المضاربة والعمولات التي تحصل عليها المصارف والبنوك ، حيث تشتري الدولار بالسعر الرسمي ١٣٢ وتبيعه بسعر يتجاوز ١٤٠ ، ودون ان تظهر ذلك في سجلاتها ، ومن دون اجراءات محاسبة قانونية رادعة.

5- فشل اجراءات البنك المركزي والحكومة في تزويد المسافرين بالدولار وتحول هذا الملف الى ملف فساد قدرت تكلفته بمبلغ ( ٦٠٠ مليار دينار) حسب بيانات رقابية ، بسبب تحصيل الدولار لاغراض السفر ومن دون تحقق السفر او الحاجة الفعلية ( حالات وهمية ).

وهذه النقاط الخمسة تمثل ابرز اسباب مشكلة الفجوة في سعر الدولار وعدم استقراره ، وبسببها تضيع وهدر المليارات. واضيف اليها دخول مصارف عربية واجنبية واستحواذها على مزاد بيع العملة بحجة تسهيل اجراءات التعامل مع البنوك العالمية ، فتعاظمت ارباحها على حساب العراق. 

وبين أنه “في ضوء ذلك فان مسؤوليتنا كنواب غير مشتركين في هذه الحكومة ومعارضين للمحاصصة وقد اقسمنا على رعاية مصالح الشعب تتطلب منا سلوك كل الطرق الدستورية والقانونية والشعبية للوقوف بوجه هذا الفشل وسوء الادارة الذي اهدر اموال الشعب واضر باقتصاد العراق. وسنضع ايدينا بيد كل من يقف معنا من السادة النواب من الكتل الاخرى الذين نعلم عدم رضاهم عن الوضع ونأمل انتفاضهم عليه”.

المصدر اقتصاد – وكالة بغداد اليوم الاخبارية

اترك تعليقا
آخر الأخبار
مقترح نيابي لتسكين الموظف عند احتساب شهادته اثناء الخدمة (وثيقة) صدور قرار بتعيين أكثر من 4 آلاف من حملة شهادة الماجستير في التعليم قبل ممارسة طقوسهم المنحرفة.. القبض على 39 متهما من القربانيين في اربع محافظات إيران مرة أخرى.. ديالى بلا كهرباء للمرة الثالثة في تموز: 400 ميكا واط "فقدت" نزاع على قطع أراضي ينتهي بمقتل مواطن واصابة اخر في النجف تاجر ومتعاط للمخدرات بقبضة القوات الأمنية ببغداد الاستخبارات تطيح بـ 7 تجار مخدرات في بغداد وبابل بفارق 18 نقطة عن السعر الرسمي.. أسعار الصرف تستقر على ارتفاع القبض على متهم بجريمة قتل وآخر بالمخدرات في بغداد منظمة بدر تحدد 4 أسباب للخروقات الأمنية في كركوك: البعد السياسي حاضر "حيرت العقول الاقتصادية".. ماذا يقول الخبراء عن تكلفة خدمة زائري كربلاء الدفاع المدني تكافح حريقا داخل عيادة شعبية شرقي بغداد منظمة بدر تحدد 4 أسباب للخروقات الأمنية في كركوك: البعد السياسي حاضر- عاجل القبض على 5 متهمين بـ "مشاجرة مسلحة" في واسط طقس العراق.. غيوم خفيفة وارتفاع طفيف في درجات الحرارة بينهم "ميماتي".. القبض على ثلاثة متهمين بالقتل والإرهاب في بغداد السوداني يكلف اللواء الطيار الركن محمد عوني بمهام قائد طيران الجيش استنفار ودوام 24 ساعة في شركة توزيع المنتجات النفطية لإيصال الوقود لمحطات الكهرباء في العراق.. تشجير شارع يكلف خزينة الدولة "124 مليار دينار" أفضل تموز منذ 5 سنوات.. العراق قد لايشهد درجات خمسينية ومؤشرات متفائلة للشتاء بعد النتائج المريحة.. تمديد بقاء الرد السريع في ناحية ابي صيدا لنهاية 2024 لماذا لم يتأثر العراق ومعظم الدول العربية بالخلل التقني الذي اصاب العالم جثة في مستشفى غربي بغداد.. مؤشرات على جسد طفلة تقود لحقائق صادمة النزاهة تصدر مذكرة استقدام بحق مديري تنفيذ الفلوجة والكرخ بغداد تحمل 3 أضعاف طاقتها لاستيعاب السكان.. و30% من عجز العراق السكني يتركز فيها