“السلاح المنفلت”.. قلق مستمر في العراق وسيطرة حكومية محدودة – عاجل

بغداد اليوم- بغداد

تواصل الدعوات في العراق لحصر السلاح المنفلت بيد الدولة، في ظل مخاوف من اندلاع العنف مجددا بين العراقيين، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للاعنف.

وتحيي الأمم المتحدة اليوم العالمي للاعنف في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول سنوياً، وهو تاريخ ميلاد زعيم حركة استقلال الهند ورائد فلسفلة اللاعنف، المهاتما غاندي.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن مبدأ اللاعنف “يرفض استخدام العنف الجسدي لتحقيق تغيير اجتماعي أو سياسي”.

وهذا الشكل من أشكال الكفاح الاجتماعي، الذي كثيراً ما يوصف بأنه “سياسة الناس العاديين”، قد تبنته جماهير الناس في مختلف أنحاء العالم، في حملات ترمي إلى تحقيق العدل الاجتماعي.

وكشف خبراء أمنيون، أن سلاح العشائر والميليشيات المنتشر في العراق، يمثل تحديا كبيرا أمام فرض القانون، على الرغم من إعلان وزارة الداخلية عن وضع استراتيجية لحصر السلاح بيد الدولة.

مخاوف واستقرار نسبي

لا تزال صور العنف والخراب تؤرق العراقيين، الذين يخشون عودة تلك المشاهد التي لازمتهم لسنوات في ظل سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على مناطق مختلفة من البلاد لسنوات، بجانب الحوادث الأمنية المتكررة من تفجيرات أو اغتيالات.

وقال المواطن العراقي، صباح الطائي، في تصريح صحفي “إذا تحدثنا عن المشهد الأمني في عموم العراق، فإنه يشهد استقرارا نسبيا وليس مطلقا”.

لكنه أوضح: “لدينا مخاوف مثلا بشأن عودة العنف أو التفجيرات أو المشاحنات في الشارع”.

وأرجع خبراء أمنيون أسباب استمرار العنف في البلاد، إلى “انتشار السلاح المنفلت، والذي يقع تحت سيطرة جماعات إرهابية أو ميليشيات مسلحة أو عشائر”.

وقال مراقب الشأن الأمني العراقي، غانم العيفان: “في العراق هناك الكثير من السلاح بيد العشائر، وهذه العشائر قد تستخدمه في عمليات الثأر والخلافات التي تحصل بينها”.

وتابع “بالتالي أعتقد أن كل القوى التي تكون خارج مؤسسات الدولة، تُعتبر من مقوضات النظام السياسي ومقوضات الحكومة، ومن مُضعفات الدولة ومؤسساتها”.

غياب التوافق

وحددت وزارة الداخلية، في مارس آذار الماضي، 4 فئات يجوز منحها حق حيازة السلاح الناري، وهي التجار الحاصلين على هوية غرفة التجارة، والمقاولين، والصاغة (تجار الذهب) بعد حصولهم على إجازة ممارسة مهنة، بجانب أصحاب محلات منافذ تسليم الرواتب.

لكن المشكلة تكمن في صعوبة نزع السلاح بالفعل ممن يمتلكونه، سواء ميليشيات أو عشائر، وذلك في ظل غياب توافق سياسي حول إنهاء المظاهر المسلحة، مما يضع القوات الأمنية العراقية أمام تحديات كبيرة في مواجهة الإرهاب، وفي نفس الوقت مجابهة المجموعات المسلحة.

وقال المحلل السياسي، سلام الحمداني، “نحذر من حدوث أي خلاف سياسي بين الكتل السياسية، لأنه أصبحت هناك قاعدة جماهيرية تقول (إن اتفقوا سرقونا وإن اختلفوا قتلونا. لا نريد لهذه العبارات أن تعاد مرة أخرى في الواقع العراقي)”.

وتعاني بعض المحافظات العراقية من تكرار الاشتباكات بين القبائل، باستخدام الأسلحة المتوسطة والخفيفة، وفي الغالب تعمل الحكومة على فضها عبر التصالح.

وكان وزير الداخلية، عبد الأمير الشمري، قد أعلن في مايو آيار الماضي، عن وضع “خطة استراتيجية” لحصر السلاح بيد الدولة، داعيا إلى تسجيل الأسلحة الخفيفة بمراكز الشرطة.

وأوضح الشمري في تصريحات صحفية: “جرى عقد اجتماع موسع للجنة العليا لحصر السلاح بيد الدولة، بحضور المحافظين وقادة الشرطة وكذلك قادة العمليات في المحافظات”.

وشدد على أن “عملية اقتناء السلاح المتوسط والثقيل من قبل المواطنين سيعرضهم إلى مساءلة قانونية”.

المصدر: موقع الحرة

المصدر أمن – وكالة بغداد اليوم الاخبارية

اترك تعليقا
آخر الأخبار
ثلاثة اسباب لاستيراد "اللحوم الافريقية" للأسواق العراقية توضيح جديد من امانة مجلس الوزراء بخصوص سلم الرواتب "آخر آثار الدولة العباسية".. هل ينقذ القرار الحكومي أقدم مئذنة في العالم من الانهيار القضاء يصدر توجيها بخصوص أوامر تفتيش عيادات طب الاسنان وزير العمل يعلن المباشرة بإجراءات صرف المنحة الطلابية لستة اشهر بأثر رجعي "آخر آثار الدولة العباسية".. هل ينقذ القرار الحكومي أقدم مئذنة في العالم من الإنهيار القضاء يصدر توجيها بخصوص اوامر تفتيش عيادات طب الاسنان توجيه جديد من مكتب الصدر وزير العمل يعلن المباشرة باجراءات صرف المنحة الطلابية لستة اشهر باثر رجعي كردستان تلغي الضريبة على المستشفيات والفنادق والمطاعم تحت شعار " مبدعون رغم اللجوء " الدورة الثامنة لمهرجان القدس السينمائي الدولي بغزة وزير العمل: شمول أكثر من 4 آلاف من الجرحى العسكريين بقانون ذوي الإعاقة عمرو موسى رئيساً للكونغرس العربي العالمي للإبداع والإبتكار فوز "GamerG" الأردنية في نهائيات مبادرة "Visa في كل مكان 2024" لمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا تلامس الـ 150 ألفا.. أسعار صرف الدولار في العراق سببان وراء ارتفاع أسعار صرف الدولار في العراق.. ما التوقعات حول مصيره النزاهة تحبط محاولـة صرف أكثر من سبعة مليارات دينـار في ميسان مديرية الإقامة والجنسية تبذل جهودا للحد من العمالة غير الشرعية في العراق مجلس البصرة يعلن جاهزية المحافظة لاستضافة الفعاليات الرياضية مجلس البصرة يعلن جاهزية المحافظة لاستضافة الفعاليات الرياضية- عاجل "بغداد اليوم" تنشر قوائم طلبة السادس الاعدادي الأوائل على العراق مجلس الخدمة يجري القرعة الخاصة بالوجبة الثانية من حملة الشهادات العليا والأوائل المالية تعلن إطلاق نظام التقسيط الخاص باضافة "الخدمة العقدية" لموظفي الدولة.. وثيقة جنايات الكرخ: السجن سبع سنوات لمنتحل صفة قاضي رئيس مجلس القضاء الأعلى يتلقى دعوة رسمية لزيارة روسيا